أضف تعليق

صوت فيروز يتلوا كتابٍ مقدس !!! ( شعب . حرية . دم )


علي شائف الحريري

 

لا حوار مع نباش القبور/ لاحوار وهناك بندقية / يصوبها المحتل فوق راسي/ لاحوار / من يحاور من؟ / وهل يحاور الجزار الضحية؟/ هل يحاور ألص حين يقرر نشل الضحايا/ أيها الخرص / صوت فيروز يتلوا كتابً مقدس / لاحورار مع قاتلي / لاحوار / غير حوار البندقية / لاحوار حتى يعود وضاح حيا/ ويقرءا احمد الدرويش بيان/ وكل شهيد يعود/ للحياة من جديد / ويلقي علينا التحية .

أما أن الأوان للعالم أن يسمع الصوت جيدا !! ألا يشاهد العالم صرخات الأطفال والرجال والنساء والشيوخ ترتفع عاليا برع برع يا استعمار. فلا اضن أن الصمم وبئ تفشى في أقبية مجلس الأمن الدولي وبلغ أذن السيد الموقر بان كي مون !!

أن قدرة الله تعالى تكون الفصل عندما يراق الدم بغير وجه حق !! فعندما تتخضب وجوه الأطفال با ألوان العلم الوطني للجنوب ويسيل الدم على لحي الرجال فا النصر بات قاب قوسين أو ادني ولنا في التاريخ عبر ودروس

وكل الشعوب التي قاومت المحتل تكلل نضالها با النصر المؤزر .

ما فائدة الحلول الترقيعية أو المؤتمرات والحوارات ؟ فلم تعد ذات جدوى خاصة فيما يتعلق بقضية شعب الجنوب المحتل فا القضية واضحة كا الشمس في كبد السماء فلا تحتاج إلى ذكاء لفك طلاسمها …

فلا حوار مع القاتل المغتصب للأرض , وما يعقده مجلس الأمن من جلسات يعتبر شي عبثاً ومضيعة للوقت فبدل أن يصرف وقته الثمين بمثل هذه الحوارات عليه اتخاذ الحلول العملية . وهي ليست غافله عن أي متابع أو يهمه امن أهم منطقة ملاحه في الشرق الأوسط. والحل يتلخص في الأتي قلناه في أكثر من مناسبة ومكان وسنعيده هنا :

1-مساعدة شعب الجنوب على الاستقلال وبناء دوله مدنيه حديثه تنتهج الاعتدال والوسطية والوقوف معه في مرحله ما بعد إعلان الاستقلال ..

2- مساعدة أبناء الجمهورية العربية اليمنية على بناء دولة مدنية حديثه وتكسير نفوذ القبيله التي تتخذ من الدين وسيله لبلوغ أهداف غير نبيلة ..

وبهذا سيتم توفير الوقت وتجنب إراقة كثير من الدماء التي تسفك كل يوم في سبيل استعادة الحق الجنوبي المغتصب .

شعبنا العظيم سيواصل نضاله دون تراجع فنحن نعي جيدا ما نفعله ونعلم أن ثمن الحرية وهو دماء وحرية أغلى الرجال .

فلم نعد نرى غير الحرية ولسنا على استعداد لسماع صوت غيرها فليس هناك متسع من الوقت فدماء رجالنا صارت لنا المصباح التي نسير عليه في دجى الليل الكئيب وهيئ الوقود التي تزيدنا عزماً وإصرار على المسير مهما واجهتنا المصائب .

وبا القدر الذي خاب ضننا في في العالم على الصمت المخزي خلال سبع طيلة سبع سنوات الماضية إلا إننا على أمل أن نصحا يوماً على جلسه يعقدها مجلس الأمن الدولي يتمخض عنها إرسال للجنة خاصة إلى الجنوب لتقصي الحقائق إلى الجنوب فقط وليس إلى اليمن .

سننتصر بصمودنا ! فا الصمم الذي أصيب به بان كي مون ومجلسه المكسر ربما يبرءا منه ذات يوم !! , أن هو انزوي في استراحة مجلسه برهة من الوقت واحتسي فنجان قهوة برازيلي وتمعن جيدا في معنى ثلاث كلمات فقط ( شعب . حرية . دم )

علي شايف الحريري

27/1/2013

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s