أضف تعليق

سمات الشيخوخه الجسديه بين الطب والشعر


عبدالله احمد السياري

مع الكبر في السن تهجم سمات الشيخوخة لدى الشخص دون هواده ومنها سمات الشيخوخة الفكرية والجسدية والنفسية
الا إني سأتحدث في هذا المقال عن التغييرات الجسدية فقط إذا أنها تطال الا غلبيه من المتقدمين في السن ولذا انتشرت الجراحات التجميليه وراجت وبهز ثمنها وأصبح جراحوا التجميل في مصاف كبار الأغنياء وذاع صيتهم وأصبحوا من المرحب بهم في مجالس الأغنياء والملوك وذوي الجاه والمشهورين من أهل الفن والأدب والسياسة.
لم يكن الأمر كذلك الا في ألحقبه المتاخره من الزمن ومع هذا التطور لم يعد قول الشاعر ” لا يصلح العطار ما افسد الدهر” قولا ذا مصداقيه فاصبح قول لايلفت اليه الا في ان جمع الشخص البائس الحظ بين ما افسده الدهر في جسمه وماافلسه الحظ في ماله فلا يستطيع تحمل تكاليف عمليات التجميل الباهظه..
ومن العلامات الظاهره الواسعه الانتشار لتقدم السن هي تصلب المفاصل ودنو مرونتها مع ظهور وهن وهشاشه في العظام خاصه تلك في العمود الفقري فيقصر الشخص وتنحني عظامه مصداقا لقول شاعرنا نفسه ” وقــد يبس الجنبان واحدودب الظهر” وتضعف حركته
وقال الشاعر أحمد طاهر يونس في ذلك وناعيا شيخوخته:
كبرت وجاء الشيب والضعف والبلى ****وكل امرئ يبكي إذا عاش ما عشت
كأني إذا أسرعتُ في المشي واقف****لقرب خطا ما مسها قِصرًا وَقتُ
وقد نادى سيدنا زكريا عليه السلام ربه نداء خفيا يستجديه بكبر سنه قائلا “قال رب اني قد وهن العظم مني “
وهشاشه العظام شائعه الوقوع مع كبر السن وينتج عنها الام في الظهرشديده وقابليه للكسور في العظام مرعبه ومنها عنق مفصل الورك وتزداد هشاشه العظام بشكل سريع عند النساء بعد إنقطاع الطمث لهبوط مستوى الاوسترجن –الواقي من الهشاشه-لديهن
الصلع الذكوري مرتبط-هو الاخر- بتقدم السن ولو ان له ايضا اساساً وراثياً حيث تجد ان 20% من الرجال يبداء سقوط شعر الراس عندهم في العقد الثالث من اعمارهم والصلع يسببه هورمون التستيرون (الهورمون الذكوري) ولذا لا نراه في النساء الا ما ندر ولا نشاهده في الذكورالمخصيين. ووجود الصلع مرتبط بزياده تبلغ 57% بحدوث الجلطات القلبيه مقارنه بمن لا يشكون من الصلع.
والشيب ايضا – وما ادراك ما الشيب- هو علامه فارقه لكبر السن وهي سمه اخرى استجدى بها سيدنا زكريا الله قائلا “واشتعل الراس شيبا” والشيب يزيد مع كبر السن نتيجه لهبوط ماده الملانين التي تصبغ الشعر-الذي يبداء مشواره ابيضا او شفافاً- بالسواد
الا انه ينبغي التنويه ان عامل الوراثه يلعب دورا مركزيا هنا ونرى من شاب شعره في العشرينات من عمره
وقداختلف الشعراء في مقدار الوبال الذي اصابهم جراء المشيب فقال احدهم ” ياليت الشباب يعود يوما ساخبره بما فعل المشيب” الشاعر هنا طبعا لا يلوم الشيب لما حصل له بل تقدمه في السن
والشيب له منافعه ويخطيْ بعض من يعايرهم بوجود الشيب في شعرهم فحسبك –عندهم-انه يضفي وقارا لمالكه “تعايرني بالشيب وهو وقار”
الا ان جريراً لا يؤازر هذا الراي فيقول”
تطربُ حين لاحَ بكَ المشيبُ وذَلكَ إنْ عَجبتَ هوى ً عَجيبُ
ولابن عبدربه راي في الموضوع لعل بعضكم يوافقه عليه:
جار المشيب على راسي فغيره**** لما راى عندنا الحكام قد جاروا
كانما جن ليل في مفارقه****فاتاقه من بياض الصبح اسفارُ :
البهاء زهير الذي عاش في العصر الايوبي فلا يرى سببا بربط المشيب بالتخلي عن الهيام في الطرب اما الشاعر
و ليس مشيبا ما ترون بعارضي … فلا تمنعوني أن أهيم وأطربا

وما هو إلا نور ثغـــر لثمته … تعلق في أطراف شعري فألهبا
وشيئان اخران يصاحبان مرور السنين يكادا يكونا موجودين في كل من شابوا وهما التجاعيد والسمنه
والسمنه تحصل بطريقه مضطرده الت على نفسها ان تحتل وتستوطن مركز الوسط حول الخصر ولتخفيف وقع هذا الاستطيان الوسطي المركزي وتحبيبه الى القلب يسمونه الانجليز احيانا ب”انتشار منتصف العمر” وحتى انهم وصفوا الكتل الشحميه المصاحبه له ب”مقابض الحب”
وينبغي التنبيه بان السمنه المتواجده حول الخصر مؤشر شبه مؤكد لزياده احتمال حدوث مرض السكري ونوبات لقلب وزياده احتمال الوفيات حتى ان هناك معادله طبيه تربط مقاس الخصر بنسبه الخطوره من حدوث الوفاه
وراى بعض الشعراء العرب ثمه اقترانا بين لذكاء والنحافه فقال احدهم مادحا
تراه من الذكاء نحيل جسم فليس يضره الجسم النحيل
والغريبه ان المضاعفات المصاحبه للسمنه الوسطيه المركزيه لا تلازم سمنه الارداف او الصدرا و الارجل
منظر الجلد هو احد الدلالات الواضحه لسن المرء فالتجاعيد الجلديه هي الاخرى احد علامات الشيخوخه بامتياز وتظهر تحت الجلد في كل الجسم الا ان جسامه اثرها السلبي يتبين-اكثر ما يتبين –في الوجه والرقبه بل انك تستطيع تخمين عمر شخص ما بالنظر الى تجاعيد رقبته وقد ادركن ممثلات الهوليود هذا الامر فلجأن الى احد شيئين فاما شد الجلد جراحيا في تلك المنطقه او اخفائها من عيون الفضوليين ومصوري البابراتزي بربط منديل ملون جميل حول الرقبه لاخفاء التجاعيد.
والتجاعيد تحدث لاختفاء ماده الكولجين في الجلد وتفتيها مع مرور الزمن وهي ماده بروتينيه تعطي للجلد صلابه وثبات ومما يوجج التجاعىد- عبر تفتيت الكولاجن- دون ادنى شك هو التدحين والتعرض المستمر للشمس دون حاجب من مرهم مناسب او ما شابه
وبانسبه لوليام شكسبير فما الحياه الا مسرحيه من سبع فصول زمنيه اخرها فصل الشيخوخه:
كل العالم ما هو الا مسرحيه
وكل من فيه من رجال ونساء مجرد لاعبين (ممثلين)
يدخلون الى ويخرجون من المسرح (مسرح الحياه)
ويلعب الرجل منا في مسرح حياته ادوارا كثيره
وفصول مسرحتنه على سبع مراحل عمريه
…..
واخر المشاهد على الاطلاق
هو طفولة ثانيه ونسيان مدقع ليس الا
دون أسنان، دون عيون دون طعم، ودون كل شيء
وليام شكسبيرمن مسرحيه ” كما تحبها”
وينبعي القول ان هناك بحوث طبيه حثيثه تجرى على قدم وساق ويؤكد الباحثون فيها بان ماهي الا مساله وقت يتمكنون بعدها من اكتشاف علاج يجعل اغلب الناس يعيشون الى مائه سنه ونيف دون علامات الشيخوخه
وقد اكتشف الباحثون في خلايا الفئران ان هناك استحداثاً لجينات جديده مع تقدم العمر من شأنها احداث سمات الشيخوخه (ولنسمها جينات الشيخوخه) – وفي نفس الوقت تختفي جينات من الخلايا من شأنها الابقاء على السمات الشبابيه (ولنسمها الجينات الشبابيه)
ويعتقد الباحثون ان باستطاعتهم في خلال العقدين القادمين منع جينات الشيخوخه من التوغل في الخلايا وفي نفس الوقت ترسيخ وابقاء الجينات الشبابيه في الخلايا لمده اطول
وغوده الى الشيب الذي يغزو شعر الشيوخ
فلا يحزنن من طاله الشيب وغزى شعره وليتذكراحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في فضل الشيب
“الشيب نور المؤمن، لا يشيب رجل شيبة فى الإسلام إلا كانت له بكل شيبة حسنة، و رفع بها درجة”
“من شاب شيبة في الإسلام كانت له نورا يوم القيامة. فقال رجل عند ذلك : فإن رجالا ينتفون الشيب؟ فقال : من شاء؛ فلينتف نوره”

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s