أضف تعليق

الزعيم باعوم: لا تواصل بيني وبين هادي ولن نشارك في الحوار


عدن حرة / متابعات :

أكد القيادي البارز في الحراك الجنوبي/ حسن باعوم ـ رئيس المجلس الأعلى للحراك الجنوبي ـ رفضه القاطع للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني المزمع عقده في مارس المقبل.
وقال القيادي باعوم ـ في تصريح لصحيفة (يمن فوكس) الناطقة بالغة الانجليزية -في عددها الصادر يوم أمس- قال: “نحن في الحراك الجنوبي نرفض المشاركة فيما يسمى بمؤتمر الحوار الوطني بصنعاء، ونحن نطالب بمفاوضات بين ممثلين عن الجنوب وممثلين عن الشمال وبرعاية دولية وعلى أساس دعم الاستقلال”.
ونفى باعوم أي تواصل بينه وبين الرئيس/ عبدربه منصور هادي، وقال “الرئيس هادي هو مواطن جنوبي ولا نكن له أي عداء وكذلك لا يوجد لي تواصل معه”.
وكان القيادي في الحراك الجنوبي/ حسن باعوم قد تم اعتقاله في الضالع بداية نوفمبر 2010، وتم الإفراج عنه في يناير 2011.
وأكد القيادي في الحراك الجنوبي أنهم في الجنوب سيواصلون ثورتهم السلمية حتى الوصول إلى تحقيق أهدافهم بالاستقلال، مضيفاً “سنواصل ثورتنا السلمية حتى الوصول إلى الاستقلال، وأهدافنا التي نسعى إلى تحقيقها هي التحرير والاستقلال لأبناء الجنوب واستعادة الدولة.”
ودافع القيادي الجنوبي عن إيران، نافياُ أن تكون قد قدمت أي دعم لقيادات جنوبية من أجل الدفع بالانفصال.
وقال للصحيفة “هذا كلام غير صحيح ونحن لا نتلقى دعماً من أي جهة خارجية سواء من إيران أو غيرها.” معتبراً اتهامات السفير الأميركي بصنعاء لقيادات جنوبية، منها علي سالم البيض بتلقي دعماً كبير من إيران، غير صحيحة وتعبر عن رأيه الشخصي لا أكثر.
وقال “تصريحات السفير الأميركي تمثل رأيه الشخصي فقط ولا يمثل سوى نفسه”.
وأضاف “نحن نكن كل الاحترام لإخواننا في الشمال ولكننا نريد أن نعيش كبلدين متجاورين لأننا أصحاب حق ولنا الحق في استعادة دولتنا”.
وبشأن القيادات الجنوبية التي أعلنت مشاركتها في الحوار الجنوبي، قال حسن باعوم “من سيشارك في الحوار الوطني لا يمثل إلا نفسه ولا يمثل شعب الجنوب، فشعب الجنوب قال كلمته في الساحات وإن أي قيادات جنوبية ستشارك في الحوار لا تمثل سوى نفسها.”
وأشاد بالرئيس السابق لدولة الجنوب قبل الوحدة، علي سالم البيض وقال “علاقتي بعلي سالم تمتد منذ أكثر من 50 عاماً وأتمتع بعلاقة طيبة معه.”
وقال باعوم ـ في ختام حديثه ـ إن هناك مساعي يقوم بها سفراء الدول الراعية للمبادرة الخليجية، وعلى وجه الخصوص سفيرة الاتحاد الأوروبي وسفير بريطانيا بصنعاء، من أجل الدفع بالمشاركة في الحوار الوطني، مستدركاً بالقول: “لكننا نقول لهم ليس على حساب خيارات شعبنا المتمثلة في استعادة الدولة الجنوبية.”

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s