أضف تعليق

التصالح والتسامح…..كجرس المدرسة‎


مدحت

بقلم / مدحت السقاف

جاءت فكرة خلق مبدأ التصالح والتسامح كفكرة عملاقة وذات نفع لايقدر بثمن في حينها ..عندما كان الواجب والاهم أن تتضافر الجهود وتتوحد الأيادي ويصب العطاء في بوتقة واحدة ومصب واحد .. وكانت تصفية النفوس وإزالة الأحقاد واحدة من أهم المرتكزات الأساسية التي نجح واستمر فيها نضالنا السلمي الجنوبي وما تحقق له حتى اليوم .

بل إن مبدأ وخيار التصالح والتسامح هو من سد الأبواب وأطفأ فتيل الاقتتال والصراع الجنوبي /الجنوبي بعد أحداث ومأساة الثالث عشر من يناير 1986م تلك المأساة التي انهار فيها الكيان الجنوبي وفقد اغلب قوام عموده الفقري القيادي والتنظيمي والإداري والمجتمعي ..وبعد تلك الأحداث لم تقم لنا قائمة لأننا فقدنا الخبرة والدراية والحنكة المكتسبة للقيادة التي تناقلتها الأجيال القيادية حتى جاءت أحداث ومأساة الثالث عشر من يناير لتهد وتهدم وتقطع حبل التواصل بين الأجيال القيادية ويكسب الجديد والحديث خبرات وتجارب من سبقوه وهو على مرمى حجر من القيادات التاريخية .

لكن هذه الأحداث كما قلنا أوجدت هوة وتباعد زمني مقطوع النسب والتناسب مبتور الاتصال والتواصل ومنقوص التدرج إلى القيادة بسبب الخسائر البشرية الهائلة التي افتقدناها والتي مسحت صفوفنا القيادية من الأول حتى العاشر ..لنكتشف إننا أمام تجربة ومرحلة غابت علينا فيها الدراية والخبرة وحنكة الربان المتمرس القادر بفضل تجربته قيادة السفينة إلى بر الأمان .

وصدقوني كل ما عانيناه وتكبدناه منذ 1986م إلى يومنا هذا والى ما بعد ذلك ماهو إلا نتيجة وإفراز لتلك الأحداث الدامية والحرب الطاحنة التي أكلت علينا أخضرنا واليابس ..قديمنا وحاضرنا ..والاهم من كل ذلك أفقدتنا الثقة بالنفس وسحبت منا حسن القيادة الذاتية وإعادتنا إلى المربع الأول والى خط ماقبل الانطلاق .

فأحداث يناير يجب أن لأتغيب عن بالنا ونتذكرها دوما وأبدا لكي لانتعرض لمثلها أو اقل منها أو حتى تخطر على بالنا .. ومبدأ التصالح والتسامح كان وما زال وسيظل ذلك المنديل الذي مسح أحزان تلك المأساة ودموعها فقط .. فهل نحن بحاجة إلى الاحتفال به ببذخ شديد ..قد نتفق مع البعض في إحياء هذه الذكرى ..لكن لا أن تكون مناسبة أو عيد أو ذكرى سنوية نرصد لها العقول والجهود والإمكانيات ..لسبب بسيط وجوهري إننا محتاجون أولا لنسيان وطمس تلك الأحداث من الذاكرة والمفكرة والذكريات ..السبب الثاني إننا بحاجة ماسة لكل قطرة عرق وكل جهد ونشاط وفعل لبلوغ وتحقيق أملنا الأهم وهدفنا الأوحد وغايتنا التي لانحيد عنها ولامناص منها وهي استعادة دولتنا السليبة وبلادنا التي ضاعت في الرجلين ومن ضمن أسبابها مأساة 13 يناير المشئومة ..

لأنه بالعقل والمنطق نحن نثق أن كل من بادر وشارك في تظاهرة التصالح والتسامح كان صادقا وملتزما ولا يحتاج لجرس المدرسة لتذكيره بالحصة والدرس كل يوم أو شهر أو سنة . . وبالعقل أيضا إننا أمام تحديات ومنعطفات دقيقة وهامة واهم مقومات نجاحها وتجاوزنا لها التركيز وصب كل شيء في سبيل تحقيقه .

أرجوكم القلوب عامرة بالحب ولا تحتاج لمنبه الصحو الصباحي .. والجميع بحاجة لمزاولة الثقة وليس خلقها أو اختلاقها .. والله من وراء القصد .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s