أضف تعليق

منشآت خدمية عريقة اُهملت وطُمست في اطار مخططات طمس المعالم التاريخية في العاصمة عدن والجنوب عامة


سوق البلدية بكريتر

عدن حرة / خاص / اعداد : خالد شفيق أمان

عرفت عدن في مطلع القرن الماضي بالمدينة الحضارية الرائدة في مختلف المجالات ، كمجتمع مدني راقي تتوافرفيه مختلف المنشآت التي تقدم خدماتها للمواطنين عبر ادارات حديثة تعمل في ظل وجود مرفقي على مستوى من التصميم الهندسي الذي يسهل للمواطنين اقتناء وشراء احتياجاتهم اليومية من المواد الغذائية بيسر وسهولة ، مع تأمين الجوانب الصحية والبيئية والنظافة في جميع تلك المنشأت ، ومن هذة المنشأت الخدمية التي نتطرق اليها في هذا العدد من صحيفة (عدن حرة) هي اسواق الخضار والفواكه واللحوم الطازجة والاسماك في العاصمة عدن وفي مختلف مدنها ، حيت يوجد في العاصمة عدن عدد من هذة الاسواق التي شيدت قديما في كل من كريتر والمعلا والتواهي والشيخ عثمان ، وكان سوق الخضار والفواكه واللحوم والاسماك في مدينة كريتر هو اكبر الاسواق من حيث المساحة وحجم المبنى ، بأعتبار ان هذة المدينة كانت في مطلع القرن الماضي تحتضن اكبر التجمعات السكانية والاسواق التجارية المختلفة التي تمون اسواق بقية المدن والمحافظات المجاورة .

سوق البلدية المركزي في كريتر :

شيد هذا السوق في بداية الاربعينيات من القرن الماضي ، وتم تجديده وتوسعته في الخميسنيات ، وهو عبارة عن مبنى ضخم مقارنة ببقية الاسواق في المدن الاخرى في العاصمة عدن ، حيث صمم ضكله الخارجي بطرازمعماري حديت يختلف عن بقية المباني التاريخية في المدينة ، ويتكون السوق من قسمين يظهران من النظر الى واجهته الامامية التي تتوسطها بوابه كبيرة بسلالم حجرية تتكون عشر عتبات ، ومنها يصعد مرتادي السوق للدخول الى الجزء الشرقي والغربي من السوق ، وهناك بابين جانبيين فرعيين وابواب اخرى جانبية وكذا ابواب من الجهة الشمالية يقدر عددها 22 باباً ، خصص هذا السوق بقسميه لبيع اللحوم ومشتقاتها والاسماك بجميع انواعها ، وهناك ابواب خلفية تطل مباشرة وتؤدي الى سوق الخضار والفواكه الذي بني في الجهة الشمالية منه ، وفي السوق من الداخل يوجد اكثر من 600 مفرش تم بناءها من الحجرالخاص المستحذم في الحديثه ، كمايوجدو في جهته الشمالية محال تجارية صغيرة .

سوق اللحم بكريتر

يرتفع سقف السوق المبني من الخسانة المسلحة بنحو 15 مترا عن ارضيته ويتكون من عقود كبيرة حجرية ا ليساعد ذلك على التهوية الى جانب نوافذ كبيرة محيطة بالمبنى من جميع الاتجاهات ، كان السوق يضم كافة باعة اللحوم والاسماك والخضار والفواكه ، ولايوجد في تلك الايام كما هو اليوم باعة يفترشون الارض خارج السوق او يبيعون الاسماك واللحوم وسط احياء المدينة حفاضاً على نظافة البيئة وصحة المواطنين من الامراض والاوبئة .

سوق الخضار بكريتر1

سوق الخضار والفواكه بكريتر :

واحد من الاسواق العتيقة ويوجد في الجهة الشمالية الخلفية لسوق اللحوم والاسماك ، ويتصل به ابواب وممرات تربط فيما بينهما ليتزود مرتادي السوق جميع احتياجاتهم من اللحوم والاسماك والخضار والفواكه في آن ومكان واحد ، حالياً اقيم على انقاضه سوق (القات) الذي يعيش اليوم اوضاعاً متردية للغاية من حيث النظافة والبيئة الملوثة والمجاري الطافحة بجانب مطاعم صغيرة شعبية افتتحت في جزء منه ،
هنا دعونا نقول بكل صراحة انه لايوجد مقارنة على الاطلاق بين حالة الاسواق في الخمسينيات والستينيات والسبعينيات ايضا وبين حالتها المزرية التي آلت اليها بعد عام 90م ، فمنذ هذا العام لم يتم ترميم هذة الاسواق بل تم تدميرها واحالتها الى مايشبه حظائر المواشي ، وربما تكون ايضا حظائر المواشي اكثر نظافة منها !!

سوق الفواكة كريتر عدن

سوق البلدية في التواهي :

هو من اقدم الاسواق في عدن ، حيث تم تشيده في عام 1896م ، ويتكون من مبنى حجري من دور واحد وبطراز معماري قديم ، لتقديم خدمات مرتاديه من السكان المحليين والاجانب في تلك الفترة لشراء احتياجاتهم اليومية من الخضار والفواكه واللحوم والاسماك وغيرها ، تميز السوق في تلك الفترة بالنظافة وحسن التشغيل من قبل الادارة المتخصصة وموظفين وعاملين يشرفون بأستمرار على تشغيله وادارته ونظافته وللسوق بوابة رئيسية كبيرة وعدة ابواب فرعية صغيرة من جميع الاتجاهات ، ايضا بطبيعة الحال لم تصل اليه اعمال الصيانة والترميمات منذ عهود ، وتحول كغيره من الاسواق الى سوق للقات بأستثناء جزء بسيط منه لبيع اللحوم والاسماك والخضار والفواكه ، اما حالته من حيث النظافة فحدث ولا حرج ، قمة في الاهمال المتعمد من قبل سلطات الاحتلال اليمني .

سوق الصيد بالتواهي

سوق البلدية في المعلا :

انشى هذا السوق في عام 1930م تقريبا ، وهو شبيه من حيث مبناه بسوق التواهي ، ويحيط بهذا السوق سور صغير مبني من الحجر المنجور ، وله بوابات صغيره بنيت بأشكال هندسية جميلة . يوجد السوق في الشارع الخلفي لمدينة المعلا بجانب دار السينما المعلا المشهور ، وهو كغيره من الاسواق بني ليقدم خدمات للمواطنين ويسهل لهم عملية التموين اليومية من الغذاء والطعام وغيرها من الاحتياجات كالخضار والفواكه ، لايوجد اليوم في داخل هذا السوق باعة يمارسون نشاطهم التجاري ، بل تجدهم يفترشون الارصفة وجزء من الشوارع العامة المحيطة بالسوق ، ويتعدى ذلك وخصوصا في المعلا الى نزول باعة الاسماك الى الشوارع والاحياء السكنية الشعبية في مفارش غير صحية مضرة بالبيئة ومشوها للمنظر العام الجمالي الحضاري للمدينة ، مدينة المعلا المجتمع الراقي بمدينته التي يقع فيها ارقى واجمل الشوارع الرئيسية في المنطقة بعماراته ، هذا ايضا كغيره من الاسواق طالته يد الاهمال والعبث والطمس والسطو على اجزاء منه .

سوق المعلا ‫‬

سوق المعلا

سوق البلدية في الشيخ عثمان :

ايضا هو من الاسواق القديمة ، وقد شيد في بداية القرن العشرين على مساحة واسعة وسط مدينة الشيخ عثمان ، وله عدة ابواب تسمح بدخول مرتاديه من السكان القاطنين في الاحياء السكنية الشعبية المحيطة به ، خصص هذا السوق ايضا لتلبية متطلبات واحتياجات المواطنين من اللحوم والاسماك والخضار والفواكه

سوق الشيخ1

ومن المنشأت والمعالم التي يتم حاليا العمل لطمسها وفق مخططات المتنفذون والقوى الظلامية التابعة لنظام الاحتلال اليمني :

مبنى شرطة الشيخ عثمان التاريخي :

يعتبر المبنى التاريخي الأثري الواقع في وسط مدينة الشيخ عثمان والذي كان يعرف الى فترة قريبة (بمركز شرطة المدينة) ، شيد هذا المبنى الأثري قبل نحو مايقرب من 120 عام ، ويرجح بعض المؤرخين فيما بين عامين ( 1884 ــ 1885م ) ، وهو مبنى ذات طراز فريد من حيث العمارة والتصميم الذي بني كحصن يتوسطه برج عال للمراقبة ، وشيد بالطوب الأحمر (الياجور) ، وفيما بعد تم بناء بعض الاستحداثات للمبنى من خلال اضافة مبنى للإطفاء وذلك بعد توسع البناء في المدينة وتزايد عدد السكان والمحلات وكان ذلك في مطلع القرن العشرين ،
حالياً اصبح مهجوراً بعد نقل قسم الشرطة الى مبنى أخر وذلك بغرض الإستيلاء على هذا المبنى التاريخي من قبل المتنفذون الذين يعملون وفقا لمخطط منذ العام 94م لطمس الهوية الجنوبية والمعالم التاريخية والأثرية ، كما جرى لكثير تلك المعالم في جميع مديريات العاصمة عدن والمحافظات الجنوبية الاخرى ، وكانت محاولات كثيرة منذ تلك الفترة حتى يومنا هذا تستهدف المبنى للإستيلاء عليه ، الا ان كثير من ابناء المنطقة وبعض الشخصيات والمختصين والمهتمين بالتراث والمعالم التاريخية والاثرية نفذوا اكثر من وقفة احتجاجية لمنع عمليات السطو على هذا المبنى التاريخي الذي يعتبر رمزاً تاريخياً للمدينة ، وطالبوا الجهات المختصة في اكثر من مناسبة وندوة الى تحويل هذا المنبى الى متحف للشرطة وجزء منه كمكتبة عامة ومعرض للموروث الشعبي ، الا ان هذة النداءات والمطالبات لم تلقى الاستجابة من نظام لاهم له سوى الفيد والسلب والنهب وطمس الهوية الجنوبية وتشويه وجهها الحضاري التراثي التاريخي الجميل .

مبنى شرطة الشيخ

*من صحيفة عدن حرة الصادرة اليوم السبت

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s