أضف تعليق

تاريخ الصحف الأهلية والمجلات والمطابع في مدينة عــدن 

عدن / عدن حرة / خاص : 

تم الاقتباس من موسوعة ( عدن حرة ) الذي اعدها الاستاذ / خالد شفيق أمان ..

لقد بلغ عدد الصحف والمجلات في مدينة عدن منذ اندلاع الحرب العالمية الثانية حتى الاستقلال الأول مايقارب من ( 60) صحيفة ومجلة ، وقد فتحت هذة الصحف والمجلات ابوابا خاصة للأدب والنقد ، وعملت المطبعة على نشر عدد من الدواوين والمؤلفات الأدبية والأجتماعية وبعض الدراسات المتعددة الأتجاهات .

وقد ساهمت هذة الصحف والمجلات في خلق بعض الأقلام الجادة الناضجة في مجال الأدب والنقد والشعر ومنهم ( محمد علي لقمان ــ الشاعر لطفي جعفر أمان ــ علي محمد لقمان ــ عبدالرحيم لقمان … وغيرهم ).

     ومن هذة الصحف والمجلات :

(1) مجلة الأفكار ( 1945م ــ 1946م )        (2) المستقبل ( 1949م ــ 1951م )      (3) المعلم ( 1959م ــ 1966م )

(4) صحيفة النهضة ( 1040م ــ 1956م )    (5) القلم العدني ( 1954م ــ 1965م )   (6) اليقظة ( 1956م ــ 1967م )

(7) الأيام ( 1958م ــ 1967م )      وغيرهم من الصحف والمجلات .

ـــ المـطابع فـي مـديـنـة كـريـتـر :

1) مطبعة فتاة الجزيرة / كريتر :
تقع في مدينة كريتر في طريق أسبلانيد ( Splanade Road ) ، صاحبها المحامي الصحافي عميد الأدب اليمني والنهضة الفكرية الحديثة في عدن ( محمد علي لقمان ) ، تأسست في عام ( 1938م ) وهي مطبعة عامة ، وكانت تطبع عدة صحف منها ( فتاة الجزيرة ــ الأفكار ــ الأخبار ــ الفضول ــ أخبار الجنوب ــ القلم العدني ــ Aden Chronicle ).

2) مطبعة الحظ / كريتر :
مقرها في كريتر في (شارع حسن علي ) في قسم ( أ ) رقم ( 2 ) أمام مسجد العسقلاني ، صاحبها الحاج الراحل ( عبدالكريم لالجي ) ، تأسست في عام
( 1948م ) وهي مطبعة عامة وتجارية ، وكانت تطبع أول صحيفة يومية بعنوان ( الصناعة والفن ــ Aden Samatch ) (الأخبار العدنية ) باللغة الجزراتية وتطبع ايضا .

P1040335

3) دار الجنوب للطباعة والنشر / كريتر :
تقع في كريتر في ( حارة الشريف ) ، صاحبها الراحل
( محمد علي الجفري ) ، تأسست في عام (1950م ) ، وهي مطبعة عامة تطبع   Continue Reading »

أضف تعليق

عــدن .. منبراً تنويرياً ومركزاً إشعاعياً للعلم والثقافة ( مكتبات عدن قديما ) 

عدن / عدن حرة / خاص :

تم الاقتباس من ( موسوعة عدن حرة ) 

كما هو معروف ان عــدن عرفت منذ القدم بأنها منارة للعلم والتعليم وقبلة للثقافة والحضارة ومنبراً تنويريا ً لكل محب للإطلاع والمعرفة ، فقد زخرت العاصمة عدن منذ نهاية القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين بالكثير من المطابع والمكتبات والصحف والمجلات في كل مدنها ومديرياتها ، وسنتطرق في صفحتنا هذة الى المكتبات وتأسيسها وملاكها وتحديدا في مدينة كريتر التي بلغ عدد المكتبات فيها الى اكثر من 15 مكتبة ، سنحاول ان نتطرق اليهم باختصار ، كما سنحاول ان نتطرق الى بقية مكتبات عدن في جميع مديرياتها في اعدادانا ومواضيعنا اللاحقة …

مكتبات مـديـنـة كـريـتـر :

1) مكتبة الحاج عبادي / كريتر :
مقرها كريتر في ( الشارع الطويل ) ، صاحبها الحاج ( عبدالحميد حاجي عبادي وأولاده ) ، تأسست في عام ( أكتوبر / 1884م ) وهي مكتبة عامة ، وتسمى ( دار الكتب العربية ) .

السوق الطويل فارغ

2) المكتبة الدنماركية / كريتر :

مقرها كريتر في شارع ( الأسبلانيد ) ، صاحبها ( مبارك بالغيش ) ، تأسست في عام ( 1910م ) واستمرت حتى عام ( 1960م ) ، وتحولت في الوقت الحاضر إلى مطعم ومشرب أوسان .

كريتر من فوق

3) مكتبة ليك (Lake) ( مسواط ) / كريتر :
مقرها كريتر في بناية خاصة ملحقة ببناية بلدية عدن بنوها من أجل هذا الغرض ، صاحبها ( المجلس البلدي) في عدن ، تأسست عام ( 1919م ــ 1953م ) تم سميت بمكتبة مسواط في عام ( 1963م ) ، وقد الغيت هذة المكتبة بعد الاستقلال وضمت كتبها إلى ( المكتبة الوطنية ) في عام ( 1980م ) في البناية الصفراء الجديدة التي أقيمت على أنقاض مدرسة اليهود للبنين في كريتر والتي دمرتها جماهير الشعب في أضطرابات ديسمبر ( 1947م ) التي حدثت بين اليهود والعرب ، وقد تهدمت هذة البناية تماما في (15/5/1948م ) ، كما كانت هناك مكتبات عدة متنقلة في أنحاء مناطق عدن تابعة لمكتبة مسواط في ذلك الوقت .

مكتبة ليك بكريتر

4) المكتبة التربوية للنشر / كريتر :
مقرها كريتر ، صاحبها المؤرخ ( عبدالله يعقوب خان) ، Continue Reading »

أضف تعليق

التعليم في عدن .. إلى أين ؟!

عدن حرة / كتب / ايناس بحصو :

يذهب أولادنا إلى المدارس كل يوم وهم يجرجرون أقدامهم غصبا و تحت ضغط منَا ( نحن الأهالي ) ، يدخلون صفوف الدراسة كل نهار بدون حماس و لا شغف و لا حتى أمل في التعلُم .
يفتحون أعينهم و آذانهم و حتى أفواههم فلعلَهم إذا لم يفهموا بحاستي البصر و السمع لربَما يبلعون ما يقوله المدرس همسا فيهضموه !! لماذا ؟ لأن المدرس ( مع الاحترام للبقية صاحبة الضمير ) لم يعد يهتم بإيصال الدرس كما يجب للطالب ، بل أنه يدخل الصف و يهمس ببضع كلمات شارحا الدرس .
فمن سمع يسمع و من لم يسمع ما يقول ” له اللَه ” ؛ مع العلم أن في كل صف يجلس حوالي ستين طالب و أكثر .. فإذا لم يسمع صوته من يجلس في الأمام و لم يفهمه ، كيف إذن سيفهمه من يجلس في الخلف ؟! أين الضمير، أين الإخلاص في العمل ؟ أم أن المهم فقط العلاوات و الزيادات أو التهديد بالإضراب و توقيف الدراسة على حساب أولادنا .. طبعا ، عاشت نقابة المعلمين النشيطة التي تدافع عن حقوق المعلم و لا تسآئله عن كيفية أداء واجباته تجاه الطالب و المجتمع ، أما واجباته أمام الله و منها الأمانة في الأداء نتركها بيد العلي القدير ..
أما حق الطالب بالتعلُم و الفهم بالأسلوب الصحيح طز فيه و أرجو أن تعذروني على هذه الكلمة و لكنني لم أجد أبلغ منها في التعبير عن حال أبنائنا و مستواهم التعليمي ؛ خاصة في مدارس عدن ، حيث أصبح المدرس و كأنه متقصدا لا يشرح جيدا في المدرسة لكي Continue Reading »

تعليق واحد

هل تعلم ان عـــدن …

المعلا وجزيرة العبيد

عدن / عدن حرة / متابعات :

هـل تــعلم بأن اول غرفه تـجارية في الجزيرة العربية شكلت في
عـــــــــــدن تحديدا فـــي 26 اغسطـــس 1886م

الغرفة التجارية

هــل تـــعلم بأن اول مـلـعب لكـرة الـقـدم فــي الجزيرة العربية تم
انـشـاءة في عـــدن بـمـديـنة الـمعلى عـام 1890م

هل تعلم إن ساعة بيج بن عدن هي ثاني اكبر ساعة في العالم الذي تم تشييدها في عام
1890م

4 (2)

هل تــعـــلـم إن فــي عـــــــدن أسـس اول بنــك فـــي الشرق الاوسط
وإن اول نـادي رياضي فـي الـجـزيـره الـعربـيـه كـان فـي عدن عام 1905م وهو نادي الإتحاد المحمدي

نادي المحمدي

هل تعلم أن في عدن أقيم اول معرض للـطــيـران الـحـربي في الشرق الاوسط وان اول رحلة طيران تحديدا الى عدن كانت في يونيو 1916م

هل تعلم إن في عــدن هبطت اول طـائرة مدنية على ارض الجزيرة العربية كانت في
عــام 1919م

Continue Reading »

أضف تعليق

تواصلاُ لفعاليات “نحن أصحاب القرار” .. مسيرة ومهرجان حاشد في سيئون بوادي حضرموت بحضور الشيخ محمد بن مشدود

حضرموت / عدن حرة / خاص :

سيئون / ناصر إدريس / تصوير: غســــان بكري
نظم مجلس الحراك السلمي والحركة الشبابية والطلابية بمديرية سيئون عصر اليوم الثلاثاء مسيرة ومهرجان جماهيري حاشد حضرة الشيخ محمد بن مشدود وقيادات الحراك السلمي من مديريات وادي حضرموت وجمع غفير من المواطنين.
تاتي هذة الفعالية تواصلاً لفعاليات الحملة الجنوبية المعنونة بشعار “نحن أصحاب القرار”، وقد إنطلقت قبل المهرجان مسيرة جماهيرية من أمام روضة الطفل بشارع الجزائر وصولاٌ غلى ساحة قصر سيئون التاريخي ليبدأ بعد ذلك المهرجان بتلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم/ ثم كلمة ترحيبية لمجلس الحراك السلمي والحركة الشبابية والطلابية بسيئون، ألقاها القيادي في حراك سيئون وأمين عام مجلس الحراك بالمديرية الاستاذ علي صالح حمدون، رحب في مستهلها بالضيف بن مشدود الذي “قطع المسافات للوصول إلى مدينة سيئون”.
وأكد حمدون في كلمتة على أنه يتحتم على مجلس الامن الدولي أن يفعل قراراتة رقمي 924 و 931 الصادرين إبان حرب إحتلال الجنوب، كما أن على مجلس الامن أن لايقف ضد تطلعات الشعب الجنوبي التواق للحرية والإنعتاق من الإحتلال اليمني المتخلف.

وتحدث الشيخ محمد بن مشدود في محاضرة مطولة حمد الله في بدايتها إستعرض من خلالها عدداً من القضايا المتعلقة بقضية الجنوب على الساحتين المحلية والدولية.

وتطرق الشيخ بن مشدود إلى ماورد على صفحة وزير الإعلام في حكومة دولة الإحتلال على مواقع التواصل الإجتماعي حينما قال أن “للوحدة رب يحميها”، متسائلاُ هل يقصد وزير الإعلام أن الوحدة كالكعبة المشرفة؟؟ مؤكداُ على أن الوضع في الجنوب هو إحتلال منذ العام 1994م وليست وحدة كما يتشدق بها الشماليون ومن على شاكلتهم، فالإحتلال ظلم والله لايحمي الظلم والظالمين.

وتعرض الشيخ بن مشدود إلى مايحصل في الجنوب من إستباحة الأراضي ونهب الثروات وإستباحة الأنفس من قبل الإحتلال اليمني وعصاباتة.
وقال بن مشدود أن مجلس الأمن لم يرد من خلال إجتماعة في صنعاء أن يحل مشكلة العربية اليمنية وإنما أتى أعضاؤة ليروا بأم أعينهم مايحصل في العربية اليمنية “الممزقة”، فتفاجأ أعضاء المجلس مما رأوة على أرض الواقع وغادروا صنعاء دون أن يحققوا شيء.

وأضاف بن مشدود: “يدعون أن الجنوب إذا “إنفصل” فسيتحول إلى دويلات ولكن شعب الجنوب إحتشد من كل مكان في مكان واحد يوم 13 يناير ويوم أمس في العاصمة عدن، وهم من تمزقوا في الجمهورية العربية اليمنية.
وعبر بن مشدود في سياق كلمتة عن سعادتة الغامرة بزيارة حضرموت وواديها الذي وصفه بـ”وادي العلـــم والعلماء”، قائلاُ “أنه ليخجل ان يأتي إلى حضرموت ليحاضر فيها وأهلها هم من نشروا الإسلام في شتى أصقاع الأرض.

وحث بن مشدود في ختام كلمتة على رض الصفوف ونبذ الخلافات والإبتعاد عن “القيـــل والقــــــال” الذي لا يصب في مصلحة القضية وشعبها، وإنما يخدم الإحتلال لأنه يمزق أبناء الجنوب ويشتتهم ‘لى فرق ومكونات متصارعة. محذراُ من خطورة الإنجرار وراء سياسة التفرقة بين أبناء الجنوب.

أضف تعليق

انهيار سقف مكتبة مسواط بعدن بسبب الإستهتار واللامبالاة

سقوط سقف مسواط

عدن / عدن حرة / خديجة الكاف :

إن هذه المكتبة التي تعتبر صرح ثقافي ومعرفي للأطفال المنطقة والتي سميت بهذا

الاسم تكريما للكاتب محمد مسواط لمساهماته الثقافية والأدبية وقد تم تأسيسها1919م وهناك من رجح تأسيسها 1951ولكن هناك اختلاف في تحديد تأسيسها .

وقد تم إعادة افتتاح مكتبة مسواط للأطفال 2001م كمكتبة متخصصة بثقافة الطفل حيث تعتبر هذه التجربة هي الأولى من نوعها في مدينة عدن .. ومدينة عدن هي من أوائل المدن العربية التي أعطت للطفل كيان يعرف به وعالم ثقافي يخصه وهي مكتبة تحتوى على جميع الكتب والقصص والمجلات والوسائل التعليمية المختلفة سواء العربية والانجليزية المتخصصة للأطفال وغيرها لكبار من الكتب الإسلامية والشعرية .

إن مكتبة مسواط أبوابها مفتوحة لجميع الفعاليات الشبابية ومنظمات المجتمع المدني وكذا الفعاليات الخاصة بالأطفال ومنذ بداية السنة الجديدة تعرضت مكتبة مسواط إلى انهيار ركن سقيفة المكتبة المعتاد دخول الأطفال إلى تلك الغرفة مع مدربيهم ومعلميهم  للقراءة ولولا لطف الله وحرص  مدير المكتبة على حياة الأطفال وقراره بعدم استقبال زائرين خلال تلك الفترة نظرا لقلقه في إن يفاجئه حطام السقف بالانهيار سمح الله فوق رؤؤس الأطفال والزائرين .

وسببا انهيار السقف يعود الاستهتار واللامبالاة من قبل الجهات المعنية بترميم وإعادة بناء المكتبة أو ترميها بما أمكن لكي تبصح صالحة للجلوس الأطفال واستقبال الزائرين والفعاليات المختلفة .

 عدنان الكاف

وفي لقاء مع الأخ عدنان عبدالحبيب – مدير مكتبة مسواط  وسألته من المسؤول عن هذا الاستهتار واللامبالاة بوضع المكتبة الحالي وان سقوفها بدأت تتحطم واحدة تلو الأخرى فإذا بملف المتابعات والمناشدات وعشرات التوقيعات والتوجيهات والوعود التي لم ينفذ منها أي شي إلى الآن ولم تحرك أي جهة ساكنا لإنقاذ هذا الصرح الثقافي.

وأكد أن المكتبة لم تصمد أكثر مما صمدت وهذا الصرح الثقافي مهم لمدينة عدن وحفاظا على ثقافة الطفل فلابد من المحافظة على هذا الصرح الثقافي .. متمنيا من جميع الجهات المسؤولة في محافظة عدن وزراة الثقافة ومتكتبها في عدن وجميع الناشطين والإعلاميين ومن منظمات المجتمع المدني وكل من يهمه أمر المكتبة الوقوف إلى جانبها ومناصرتها من اجل المحافظة عليها وإبقاءها كمعلم تاريخي وصرح ثقافي يعنى بخصوصية مدينة عدن وضواحيها .

أضف تعليق

مرة أخرى ..رفعت الأقلام وجفت الصحف

منصور صالح

 

سأعيد اليوم ما قلت قبل نحو أسبوعين مع شيء طفيف من الإضافة , رفعت الأقلام وجفت الصحف وما عاد يجدي الكلام فيما لا يفيد .. هكذا لخصت الملايين في الجنوب قولها من خلال أربع مناسبات متتالية شهدتها عدن في أكتوبر ونوفمبر من العام الماضي وختمتها بعنفوان أكبر في مهرجان التصالح والتسامح في يناير الجاري وفعالية نحن أصحاب القرار معلنة من خلالها موقف الشعب ورؤيته، ومحددة خط سير ثورته الواضح الذي لا اعوجاج فيه ، ولتبعث بالمناسبة ذاتها رسالة بالغة القوة للداخل والخارج وللعالم اجمع إن القرار ليس قرار الغرف المغلقة ولا قرار السياسيين إنما هو قرار تلك الملايين من البسطاء المعفرة وجوههم بتراب الأرض المنتمين لها حبا ووفاء لا مصلحة ولا غنيمة، وان ليس من قوة على وجه الكون تستطيع إن تصادر حق هذه الملايين وتتبنى خيارات ليست خياراتها أو تملي عليها حلولا لا ترضاها.

لم تترك الجماهير الحاشدة القادمة من كل حدب وصوب من ارض الجنوب، مجالا لممتهني التشكيك بقدرة الجنوبيين على التوحد والتكاتف خلف مطلب واحد وفي ساحة واحدة، كما أكدت إن الرهان على شق الصف الجنوبي أسلوب اثبت فشله و ينبغي إن تسقط من حسابات خصوم القضية الجنوبية، كما ينبغي إن يغادر لصوص الثورات مربع الوهم والتآمر في إمكانية الالتفاف على هذه الثورة أو محاولة سرقتها لمصلحتهم ومصلحة سادتهم من أولياء نعمهم.

من هنا يبدو عبثا وغباء إن يعاود البعض بعد اليوم تكرار محاولات شق الصف الجنوبي أو البحث عن هياكل ودمى تحل محل هذه الجماهير أو إن تدعي حضورها كند فاعل ومؤثر في الساحة الجنوبية يظن ان من حقه تمثيل القضية أو الحديث باسمها كما كان ولازال مغفلو الإصلاح يفعلون ويجتهدون في ذلك دون ان يعتبروا بما وجه إليهم من صفعات متتالية في الساحات والميادين وأمثالهم كثير وكثير من المتسلقين الذين يعتقدون أنهم يصلحون للاستخدام السياسي في المراحل.

بالسلم قالت الجماهير الكلمة الفصل إن رفعت الأقلام وجفت الصحف ولا خير في كثير من النجوى والتآمر ومن يحاول تجاهل إرادة هذه الجماهير واستفزازها وضياع المزيد من الوقت إنما يدفع بها نحو خيارات أخرى ليس من مصلحة احد انتهاجها .
من المهم بالنسبة للمعنيين بمعالجة القضية الجنوبية في الداخل والخارج التقاط اللحظة وان يعملوا بمبدأ الصدق مع الذات قبل الصدق مع الجماهير بكونها الحامل الشرعي لقضية شعب الجنوب وان يدركوا أنهم إذا كانوا اليوم يكابرون عن الاعتراف بالواقع كما هو ويرفضون تسمية الأشياء بمسمياتها فأنه سيأتي عليهم اليوم الذي سيجدون فيه أنفسهم يلهثون بحثا عن الحل الذي هو الآن بين أيديهم ويتعمدون عدم الالتفات إليه .
أدت الجماهير ما عليها واجترحت فعلا أسطوريا ولا ينبغي ان يطلب منها ما هو أكثر بعد كل هذا العمل النضالي الشاق والمرهق، فالكرة أضحت اليوم في ملعب السياسيين والقادة لرسم ملامح النضال في المرحلة القادمة وفق إستراتيجية واقعية تستوعب كل العوامل الداخلية والخارجية بعيدا الخطاب المتشنج أو الارتجالي الذي اثبت فشلة في المرحلة الماضية ولم يستطع مواكبة نضج الشارع بل ان المؤسف ان دور قادة وسياسيي الثورة الجنوبية تحولوا إلى تابعين يتأثرون بالشارع وينتظرون منه الحلول والمبادرات بدلا ان يكون لهم فضل المبادرة والتأثير الايجابي وبما يكفل اختصار المسافة والتقليل من الأعباء والخسائر على طريق الوصول للهدف المنشود.